منبر الابداع للابداع شكل جديد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 أسماء بنت أبى بكر ( ذات النطاقين ) من الميلاد إلى الزواج من الزبير بن العوام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: أسماء بنت أبى بكر ( ذات النطاقين ) من الميلاد إلى الزواج من الزبير بن العوام   السبت مارس 20, 2010 11:03 am

أسماء بنت أبى بكر
ذات النطاقين

ميلاد أسماء :
كان ذلك الميلاد فى العام الرابع قبل بعثة النبى صلى الله عليه وسلم فى بيت من بيوت سادة ( قريش ) هو بيت ( عبد الله بن أبى قحافة الملقب بأبى بكر )، فقد انشغل أهل البيت بحدث طارئ كانت ( عُقيْلة بنت عبد العُزَّى ) زوجة أبى بكر على وشك وضع مولودها الثانى .
جاءت قابلات مكة اللائى يقمن بعملية الولادة ، وجلسن للتشاور فيما ينبغى عمله حتى يتم الوضع بأقل متاعب ، ولم تمضى إلا ساعات قليلة حتى وضعت عقيلة طفلتها
أسرعت أم الخير ( سلمى بنت صخر ) تبشر ابنها ، ووصفتها له فقالت : يا عبد الله .. بارك الله لك فى مولودتك ، فسيكون فيها الخير والبركة ، إنها طويلة جميلة ، وفيها الكثير من ملامحك ، فأبشر بها يا أبا بكر .

تربية وتعليم وتوجيه :
فرح أبو بكر بأسماء كثيرا ، فقد كانت قوية الجسم ، سريعة النمو ، وكلما ازداد نموها زاد ذكاؤها ، وتفهمها لكل ما تسمع ، تحفظه وتردده حتى حفظت الكثير من أشعار العرب وروايته ، وأخبار العرب وتاريخهم وأنسابهم ، فعرفت المثير منها .

إسلام أبى بكر :
كان أبو بكر والد أسماء يعيش بمكة فى الحى الذى يعيش فيه ( محمد بن عبد الله ) مع زوجته ( خديجة بنت خويلد ) ، وقرب الجوار له أكبر الأثر فى ربط الصداقة والألفة بين الناس ، وقد ربط الجوار بين محمد صلى الله عليه وسلم وبين ( أبى بكر ) فجعل منهما صديقين مؤتلفين ، متقاربين فى السن ، ومشتركين فى العمل وهو التجارة ، ومتفقين فى البعد عن عادات وتقاليد الجاهلية .
صاحب أبو بكر محمدًا ، وكان يرى فيه من الصفات مالا يراه فيمن عرف من الرجال ، ويرى أن وراءه سراً يعجز عن معرفته ، لذلك حينما بعثه الله برسالته ، وطلب محمد صلى الله عليه وسلم منه الإيمان بما جاء به من عند الله لم يتردد ، ولم يفكر طويلا بل أسرع إلى التصديق بكل ما جاء به .

أسماء على الطريق الصحيح :
اتبعت أسماء كل ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنفذت ما يدعو إليه الإسلام ، كانت تنتظر والدها حتى يعود ، ليخبرها بأحوال الرسول وأحوال المسلمين وبما يجرى بينهم وبين المشركين من قريش ، كان يلقنها كل ما سمع من الرسول من أحاديث وما نزل عليه من آيات وسور القرآن الكريم ، ولم تكتف بذلك بل كانت تذهب متخفية مع المسلمات إلى دار ( الأرقم بن أبى الأرقم ) ، والاستماع لما يأمره به الله سبحانه وتعالى .
وكانت تلتقى بمن أسلمن من النساء ، وتتعرف أكثر على ما يصيب المسلمين من الأذى ، وتهتم بأخبار أبيها والذين يترددون على بيته ، ومنهم ( عثمان بن عفان ) و ( عبد الرحمن بن عوف ) و ( سعد بن أبى وقاص ) و ( طلحة بن عبيد الله ) و ( الزبير ابن العوام )، وكانت شديدة الإعجاب بقوة إيمان الزبير وصبره على تحمل الأذى ودفاعه عن عقيدته .
كان عم الزبير رجلاً كافراً شديد الكفر غليظ القلب ، يحقد عليه من يوم أن رآه يتبع محمداً ، ويؤمن بدعوته ، وطلب منه أن يعود إلى دين قومه ، ولكنه أخبره أنه لن يعود إلى الكفر أبداً ولو قطعه إربا ، وعلم أن عذاب الزبير لن يرجعه عن إيمانه بما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم فمل من تعذيبه ، ويئس من رجوعه ، ففك عقاله وتركه وشأنه

إرادة الله :
إن أسماء قد أصبحت فى سن تصلح للزواج ، ولابد من اختيار زوج لها ، وإن حديثها عن الزبير يغرى أبا بكر بالكلام معه فى أمرها ، وليس عيبا أن يختار الأب الإنسان الصالح لابنته ، ولكن كيف يبدأ الحديث ؟ هل يفاجئه بالموضوع ؟ أو يلمح له من بعيد ؟ وبينما أبو بكر يخطط لبدأ الحديث معه إذ دخل على أبى بكر فى قاعة الضيوف جماعة من المقربين ، وفيهم ابن العوام ، ولما هَم الجماعة بالانصراف ، استأذن الزبير ، واستسمح القوم أن يبقى وقتا مع أبى بكر ، ثم اقترب منه وقال له : جئتك فى أمر .
فقال له أبو بكر : إن شاء الله يكون خيرا .
- هو الخير كله إن شاء الله جئتك أطلب منك يد ابنتك ( أسماء ) لنفسى
وقبل أبى بكر طلب الزواج بعد أن سأل ابنته أسماء ووافقت على الزواج من الزبير .

زواج أسماء والزبير :
سرى الخبر فى مكة .. بموافقة أبى بكر على زواج الزبير من أسماء وباركه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأم الزبير عمته ، ( والعوام بن خويلد ) أخو السيدة خديجة زوج النبى وهذا الزواج فيه تقوية الصلة بين المسلمين الأوائل فالزبير أسلم وله من العمر خمس عشرة سنة، وكان رضى الله عنه خامس من أسلم ، وأسماء أسلمت ولم تتجاوز الرابعة عشرة من العمر وكان ترتيبها من الذى دخلوا الإسلام السابعة عشرة من بين الرجال والنساء .

فى بيت الزوجية :
بدأت أسماء حياتها الزوجية فى مكة ، فانتقلت إلى بيت الزبير ، وكان فقيرا فلم يكن فى بيته إلا فراشا خشنا ووسادة من ليف وحشية فيها مثل ما فى الوسادة وقربة من الجلد للشرب والاغتسال ، ولكنها كانت راضية سعيدة ، لأنها اجتمعت مع الزبير على الإسلام ، فلم تضجر من حياتها ، ولم تكلف زوجها لما لا يطيق فكانت متعاونة تهيئ له أسباب الراحة ، وتشاركه فى العبادة ، وحفظ ما ينزل من القرآن ، لقد أعطى الإسلام للزبير دفعة نحو العمل والجد والاجتهاد ، فما كاد يستقر فى بيت الزوجية حتى سافر فى تجارة إلى الشام .



الشيم الكرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجـــود
عضو محترف
عضو محترف
avatar

عدد المساهمات : 105
نقاط : 228
تاريخ التسجيل : 06/03/2010
العمر : 33
الموقع : ربـوع الياسـمين

مُساهمةموضوع: رد: أسماء بنت أبى بكر ( ذات النطاقين ) من الميلاد إلى الزواج من الزبير بن العوام   الأحد مارس 21, 2010 9:36 am

بعض الأحاديث التي نقلتها عن النبي صلى الله عليه وسلم:

عن أسماء قالت:
أتيت عائشة وهي تصلي فقلت ما شأن الناس؟
فأشارت إلى السماء فإذا الناس قيام
فقالت: سبحان الله قلت: آية فأشارت برأسها
أي نعم فقمت حتى تجلاني الغشي
فجعلت أصب على رأسي الماء
فحمد اللهَ عز وجل النبيُّ صلى الله عليه وسلم
وأثنى عليه ثم قال:
ما من شيء لم أكن أريته إلا رأيته في مقامي
حتى الجنة والنار فأوحي إلي أنكم تفتنون في قبوركم
مثل أو قريب لا أدري أي ذلك
قالت أسماء من فتنة المسيح الدجال
يقال ما علمك بهذا الرجل فأما المؤمن أو الموقن
لا أدري بأيهما قالت أسماء فيقول:
هو محمد رسول الله جاءنا بالبينات والهدى فأجبنا
واتبعنا هو محمد ثلاثا فيقال نم صالحاً
قد علمنا إن كنت لموقنا به وأما المنافق أو المرتاب
لا أدري أي ذلك قالت أسماء فيقول
لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فقلته..

ويحدثنا عبيد بن إسماعيل حدثنا أبو أسامة عن هشام
عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت

قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه
وسلم فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت وهي
راغبة أفأصل أمي قال نعم صلي أمك..

ما قيل عنها:

عن القاسم بن محمد قال: سمعت ابن الزبير يقول:
ما رأيت امرأة قط أجود من عائشة وأسماء ;
وجودهما مختلف: أما عائشة فكانت تجمع الشيء إلى الشيء،
حتى إذا اجتمع عندها وضعته مواضعه،
وأما أسماء، فكانت لا تدخر شيئا لغد.



الفاضل الشيم الكرام
أصبحت أبحث عن أي موضوع تم توقيعه بمدادك
بوركتَ وبورك مدادك وزادك الله من فضله
تأتينا بالياقوت أينما كان

لقلبك زهر البنفسج
إمتناني لك لعبوري متصفحك الذاخر
دمت رائع التفاصيل والحضور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليمان شاويش
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 311
نقاط : 748
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: أسماء بنت أبى بكر ( ذات النطاقين ) من الميلاد إلى الزواج من الزبير بن العوام   الإثنين مارس 22, 2010 8:42 am

الاخ العزيز الشيم
نفعك الله بما تنقله لنا
واشكر لك هذا الجهد الوافر
كما اُحييك تحية خاصة على مواضيعك المنتقاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسماء بنت أبى بكر ( ذات النطاقين ) من الميلاد إلى الزواج من الزبير بن العوام   الإثنين مارس 22, 2010 10:54 am

نجـــود كتب:
بعض الأحاديث التي نقلتها عن النبي صلى الله عليه وسلم:

عن أسماء قالت:
أتيت عائشة وهي تصلي فقلت ما شأن الناس؟
فأشارت إلى السماء فإذا الناس قيام
فقالت: سبحان الله قلت: آية فأشارت برأسها
أي نعم فقمت حتى تجلاني الغشي
فجعلت أصب على رأسي الماء
فحمد اللهَ عز وجل النبيُّ صلى الله عليه وسلم
وأثنى عليه ثم قال:
ما من شيء لم أكن أريته إلا رأيته في مقامي
حتى الجنة والنار فأوحي إلي أنكم تفتنون في قبوركم
مثل أو قريب لا أدري أي ذلك
قالت أسماء من فتنة المسيح الدجال
يقال ما علمك بهذا الرجل فأما المؤمن أو الموقن
لا أدري بأيهما قالت أسماء فيقول:
هو محمد رسول الله جاءنا بالبينات والهدى فأجبنا
واتبعنا هو محمد ثلاثا فيقال نم صالحاً
قد علمنا إن كنت لموقنا به وأما المنافق أو المرتاب
لا أدري أي ذلك قالت أسماء فيقول
لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فقلته..

ويحدثنا عبيد بن إسماعيل حدثنا أبو أسامة عن هشام
عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت

قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه
وسلم فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت وهي
راغبة أفأصل أمي قال نعم صلي أمك..

ما قيل عنها:

عن القاسم بن محمد قال: سمعت ابن الزبير يقول:
ما رأيت امرأة قط أجود من عائشة وأسماء ;
وجودهما مختلف: أما عائشة فكانت تجمع الشيء إلى الشيء،
حتى إذا اجتمع عندها وضعته مواضعه،
وأما أسماء، فكانت لا تدخر شيئا لغد.



الفاضل الشيم الكرام
أصبحت أبحث عن أي موضوع تم توقيعه بمدادك
بوركتَ وبورك مدادك وزادك الله من فضله
تأتينا بالياقوت أينما كان

لقلبك زهر البنفسج
إمتناني لك لعبوري متصفحك الذاخر
دمت رائع التفاصيل والحضور

فيض من السعادة ينهال على كلما
قراءة مشاركاتك ورفرفت بين حروف كلماتك
لك الود المعطر بعطر زهور حدائق البرتقال
وعبير الربيع الذى يفيض علينا هذه الايام


عدل سابقا من قبل الشيم الكرام في الإثنين مارس 22, 2010 12:05 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسماء بنت أبى بكر ( ذات النطاقين ) من الميلاد إلى الزواج من الزبير بن العوام   الإثنين مارس 22, 2010 10:58 am

سليمان شاويش كتب:
الاخ العزيز الشيم
نفعك الله بما تنقله لنا
واشكر لك هذا الجهد الوافر
كما اُحييك تحية خاصة على مواضيعك المنتقاه

الاخ الكريم سليمان شاويش
كلى احترام وتقدير لجميل مرورك
وعطر تحياتك دمت بود يا غالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسماء بنت أبى بكر ( ذات النطاقين ) من الميلاد إلى الزواج من الزبير بن العوام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبر الابداع :: روضة الايمان :: شخصيات اسلامية و تاريخية-
انتقل الى: