منبر الابداع للابداع شكل جديد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 بين المحبة والعشق - عن طاهر أبو فاشا -

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: بين المحبة والعشق - عن طاهر أبو فاشا -   الجمعة فبراير 19, 2010 11:22 am

بين المحبة والعشق
بقلم : طاهر أبو فاشا

ألا ترى أنك تستسيغ أن تقول أحب التفاح- مثلا-
ولكنك لا تستسيغ أن تقول أعشق التفاح
- . - . - . - . - . - . - . - . - . -
إن كلمة الحب تدل من الناحية اللغوية على . الود . والميل والرغبة ، والحب بحسب متعلقاته أنواع ودرجات ، فمنه الذات الذى ينتهى إلى ما نسميه ( الأنانية ) ومنه حب الغير الذى نسميه ( الإيثار ) ، ومنه حب الحياة ، ومنه حب الكون كله وهو صورة من صور الحب الإلهى لأن صدق الحب أن تحب ما يصدر عن المحبوب .
* * *
أما العشق فهو من الناحية اللغوية إفراط فى حب من
أحب ، وهو أيضا له متعلقات ومراتب تبدءا من الصورة المادية الحسية ، ثم تنتقل فى مدارج الصعود حتى تصل إلى الجمال المطلق .
والإفراط فى الحب الذى نسميه عشقا يتطلب نوعا من التسامى فى المعشوق ألا ترى أنك تستسيغ أن تقول أحب التفاح ، ولكنك لا تستسيغ أن تقول أعشق التفاح .
حقيقته ومراتب
وعن الحب والعشق يحدثنا داود الانطاكى فى كتابه تزين الأشواق بتفصيل أشواق العشاق ..
ويقول الأنطاكى أن الحب يدل على أريحية فى الطبع ، ولطافة فى الشمائل لأن غاية العشاق أن يحصل على رضا معشوقة ، وهو لا يحصل على رضا المعشوق وإعجابه إلا إذا حصل على صفات الكمال التى تملأ نفس المحبوب وتقربه منه .
ويروى أن ابن أبى كثير قال لأبن الورقاء : هل عشقت حتى تكاتب وتراسل ، قال : لا . فقال له إذن لن تفلح والله أبدا وأنشد : إذا أنت لم تعشق ولم تدر ما الهوى
فأنـت وعــير الفلاة ســواء
ويروى الشيخ داود أن العشاق يعيشون فى مرتبة إنسانية أسمى وأغلى من حياة غيرهم وينشدون :
وما الناس إلا العاشقون ذوو الهوى
ولا خير فيمن لا يحب ويعشق
وهو ينظر إلى الحب باعتباره غاية الحياة ، فليس وراء الاتصال بالمحبوب غاية ، وهو لا يعدل بالحب ملك الدنيا وإعلان الحياة .
وما سرنى أنى خلىً من الهــوى
ولو أن لى ما بين شرق إلى غرب
فإذا كان هذا هو شأن الحب فكيف بالحب الكبير ، العشق الإلهى ، وكيف يصل إليه السالكون ، وهل هو مقام ، أو هو حاله ؟
* * *
هنا نراهم يقسمون النفس باعتبار أصولها ثلاثة أقسام
أولها : النفس المعدنية الجامدة التى لا تعقل ما يراد منها ، وما يصدر عنها إنما يصدر بالخاصية أو بأمر أودعه الله فيها
، لمصالح يعلمها .
وثانيا : النفس النباتية وهى أرفع من الأولى ، بأعتبار الذبول والتحلل ، أى أنها تعيش وتموت ، ففيها نوع حياه .
وثالثها : النفس الحيوانية وتفضل النفس السابقة بالحركة والإرادية ومنها النفس الإنسانية وهى أفضل النفوس
لأنها- يقول الأنطاكى- زبدة الكائنات وما دامت تملك
الحركة الأرادية فهى مقتدرة على أن تتبع شهوات
الجسم وعوارض التكليف فتكون حيوانية .. أو تعمل
على خلاص النفس من ظلمة ماديتها وإطلاقها من
قفص الجسم فتلحق بعالمها الأصلى .. وهذه هى
النفس الملكية المتخلصة من عوارض الكثافة ،
المنتظمة فى محض اللطافة .
فالأنسان منقسم كأصله .. متميز بفعله .
الروح الأكبر
وبهذا يحدد الأنطاكى مفهوم العشق الإلهى ، فهو نزوع
الروح إلى الروح الأكبر ، الذى منه المبتدى وإليه المنتهى .
ويوضح هذه الفكرة الدكتور عبد الوهاب عزام فى كتابه الممتع ( فريد الدين العطار ) المؤرخ الكبير الذى يقرر فى نصوص متعددة نقلها الدكتور عزام ، عن الفارسية- أن روح الإنسان من روح الله وأنهم يحتجون لذلك بقوله تعالى * فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين * ولهذا فإن صلة الإنسان بربه أقوى من صلته بالعالم .. هكذا يقول .. ويشير الدكتور عزام هنا إلى قصيدة الرئيس ( ابن سينا ) المشهورة .
هبطت إليك من المحل الإرفع
ورقــاء ذات تعـزز وتمنــع
محجوبة عن كـل مقلة عـارف
وهى التى سفــرت ولــم تتبرقـع
وصلـت على كـره إليك وربمـا
كرهـت فـراقك وهى ذات تفجع
فالورقاء هنا رمز للنفس الإنسانية التى هبطت من عالم الروح الأعلى إلى عالم الأرض .
ولهذا يحن الواصلون من السالكين إلى الاتصال بالأصل والرجوع إليه ، ولا يزالون يتدرجون فى معارج الوصول حتى يصلوا إلى مقام العشق الإلهى .
الطريق
ولا يصل السالكون إلى هذا المقام إلا بعد مكابدة رياضية ، ومجاهدة نفسية يصفون فيها أنفسهم ويسمونها ( طريقا )
والطريق مراتب أو مراحل يسمونها مقامات ، ولكل مقام من هذه المقامات ظواهر يسمونها ( أحوالا ) .
وفرقوا بين المقام والحال .
فالمقام هو الذى يصل إليه السالك بالمجاهدة والمكابدة والعمل والعبادة والزهاده .
وهكذا يأخذون أنفسهم بضروب من المعاناة فى سفرهم إلى الله .
وزادى قليـل ما أراه مبـلغى
أللزاد أبكى . أم لطول مسافتى

فالمقام مجاهدة ورياضة وسعى وعمل واكتساب . أما الحال ، فهو عندهم معنى يريدُ على من غير تعمد أو اجتلاب مثل الحزن والشوق والطرب والأنس .
ولهذا قالوا : الأحوال مواهب والمقامات مكاسب .



نقل بواسطة
الشيم الكرام
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليمان شاويش
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 311
نقاط : 748
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: بين المحبة والعشق - عن طاهر أبو فاشا -   الإثنين فبراير 22, 2010 5:27 am

فالمقام مجاهدة ورياضة وسعى وعمل واكتساب . أما الحال ، فهو عندهم معنى يريدُ على من غير تعمد أو اجتلاب مثل الحزن والشوق والطرب والأنس .
ولهذا قالوا : الأحوال مواهب والمقامات مكاسب


الشيم الكرام شكرا لك واحسنت الإختيار كلمات ذات معنى جلل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجـــود
عضو محترف
عضو محترف
avatar

عدد المساهمات : 105
نقاط : 228
تاريخ التسجيل : 06/03/2010
العمر : 33
الموقع : ربـوع الياسـمين

مُساهمةموضوع: رد: بين المحبة والعشق - عن طاهر أبو فاشا -   الثلاثاء مارس 16, 2010 9:59 am

قمت بانتقاء الكلمات من هنا وهناك ......
هو الحرف بنية الأرواح.....


كل التحايا ....
كل الأماني ...كل الأحلام المخضبة
لشخصك الفاضل
عما أنتقيته لنا من ذائقتك
المزدهرة بفائض من الجمال

كل الود والإحترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: بين المحبة والعشق - عن طاهر أبو فاشا -   الثلاثاء مارس 16, 2010 10:41 am

نجـــود كتب:
قمت بانتقاء الكلمات من هنا وهناك ......
هو الحرف بنية الأرواح.....


كل التحايا ....
كل الأماني ...كل الأحلام المخضبة
لشخصك الفاضل
عما أنتقيته لنا من ذائقتك
المزدهرة بفائض من الجمال

كل الود والإحترام

سعادتى لا توصف عندما تحمل المشاركة
اعجاب بما انتقيته من رواع الاقلام
ويسعدنى دائما ما يسعد الاصدقاء
لذلك اجتهد وابحث عن الافضل والاروع
شكرا الاخت الفاضلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين المحبة والعشق - عن طاهر أبو فاشا -
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبر الابداع :: ساحة الابداع الادبية :: الخواطر و التأملات-
انتقل الى: