منبر الابداع للابداع شكل جديد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب ) - الجزء الأول -

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب ) - الجزء الأول -   الإثنين فبراير 01, 2010 1:48 pm

أمير المؤمنين
عمر بن الخطاب
الجزء الأول
مولده رضي الله عنه :
عن محمد بن سعد يرفعه إلي زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه . قال : ولدت قبل الفِجار الأعظم الآخر بأربع سنين ، وأسلمت وأنا ابن ستة وعشرين سنة . قال عبد الله بن عمر : أسلم عمر وأنا ابن ست سنين .
نسبه رضي الله عنه :
عن محمد بن سعد قال : هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد ألعزي بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدى بن كعب . ويكني أبا حفص وهي الكنية التي كناه بها رسول الله صلى الله عليه وسلم . وتعنى الشبل ولد الأسد .
صفته وهيئته رضي الله عنه :
عن محمد بن سعد يرفعه إلى ابن عمر ، أنه وصف أباه فقال : رجل أبيض تعلوه حمرة ، طوال أصلع أشيب ، قال وقال سلمة بن الأكوع . كان عمر رجلا أيسر .
وقال عبيد بن عمير ، كان عمر يفرق الناس طولا . عن أبى رجاء العطاردى قال : كان عمر بن الخطاب رضى الله عنه رجلا طوالا جسيما أصلع أبيض شديد حمرة العينين ، فى عارضيه خفة سبلته كثيرة الشعر فى أطرافها صهوية ، وكان قليل الضحك لا يمازح أحدا مقبلا على شأنه .
وقال جعفر بن محمد عن أبيه قال كان عمر يتختم فى اليسار . وقال أنس ابن مالك : خضب عمر بالحناء وألكتم .
وروى عاصم عن زر قال : كنت بالمدينة يوم عيد - فإذا عمر بن الخطاب ضخم أصلع آدم كأنه على دابة مشرف على الناس أعسر أيسر .
عن عبد الله بن عمر العمرى عن زيد بن أسلم عن أبيه . قال : رأيت عمر يمسك أذن فرسه بإحدى يديه ويمسك أذنه بالأخرى ثم يثب حتى يقعد عليها .
وصفه فى التوراة :
عن عبد الله بن شقيق عن الأقرع مؤذن عمر ، أن عمر مرعلى الأسقف فقال : هل تجدونا فى شئ من كتبكم ، قال : نجد صفتكم وأعمالكم ولا نجد أسماءكم ، قال : كيف تجدنى ، قال قرن من حديد . قال : قرن من حديد ماذا ؟ قال : أمير شديد ، قال : الله أكبر والحمد لله .
عن أبى عبيدة عن عبد الله قال : ركب عمر رحمه الله فرسا فركضه فانكشف ثوبه عن فخذه ، فرأى أهل نجران على فخذه شامة سوداء فقالوا : هذا الذى نجد فى كتابنا أنه يخرجنا من أرضنا .
عن ابن عون عن محمد قال : وقال كعب لعمر بن الخطاب رضى الله عنه يا أمير المؤمنين هل ترى فى منامك شيئا . قال : فأنتهره ، فقال : انا نجد رجلا يرى أمر الأمة فى منامه .
ما تميز به فى الجاهلية :
روى أبو بكر بن أبى خيثمة قال : قال ابن خريوذ : كانت السفارة إلى عمر بن الخطاب أن وقعت حرب بين قريش وغيرهم بعثوه سفيرا ، وان نافرهم منافر أو فاخرهم مفاخر بعثوه متأثرا أو مفاخرا ورضوا به .
دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم :
عن نافع عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ( اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك : بعمر بن الخطاب أو بأبى جهل بن هشام )
وكان أحبهما إليه عمر بن الخطاب .
وقوع الإسلام فى قلبه :
عن صفوان حدثنا أحمد بن على عن شريح بن عبيد قال : قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه : خرجت أتعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن أسلم فوجدته قد سبقنى إلى المسجد فقمت خلفه فأستفتح سورة الحاقة ، فجعلت أعجب من تأليف القران ، قال : فقلت هذا والله شاعر كما قالت قريش ، قال . فقرأ (* إنه لقول رسول كريم * وما هو بقول شاعر قليلا ما تؤمنون *) قال قلت كاهن . قال : (* ولا بقول كاهن قليلا ما تذكرون * تنزيل من رب العالمين * ولو تقول علينا بعض الأقاويل * لأخذنا منه باليمين * ثم لقطعنا منه الوتين * فما منكم من أحد عنه حاجزين *) إلى أخر السورة . قال فوقع الإسلام فى قلبى .
إسلامه رضى الله عنه :
عن أنس بن مالك ، قال : خرج عمر متقلدا السيف فلقيه رجل من بنى زهرة فقال : أين تعمد يا عمر ؟ قال : أريد أن أقتل محمد ، قال : وكيف تأمن من بنى هاشم وبنى زهرة وقد قتلت محمدا ؟ فقال عمر : ما أراك إلا قد صبوت وتركت دينك الذى كنت عليه ، قال : أفلا أدلك على العجب يا عمر ؟ إن أختك وختنك قد صبوا وتركا دينك الذى أنت عليه ، فمشى عمر دامرا حتى أتاهما وعندهما رجل من المهاجرين يقال له خباب ، فلما سمع خباب حس عمر توارى فى البيت فدخل عليهما فقال : ما هذه الهينمة التى سمعتها عندكم ؟ قال : وكانوا يقرءون طه ، فقالا : ما عدا حديثا تحدثناه بيننا ، قال : فلعلكما قد صبوتما فقال له ختنه : يا عمر أرأيت إن كان الحق فى غير دينك ؟ فوثب عمر على ختنه فوطئه وطئا شديدا ، فجاءت أخته فرفعته عن زوجها فنفحها نفحة بيده فدمى وجهها فقالت وهى غضبى : يا عمر إن كان الحق فى غير دينك ، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فلما يئس عمر قال : أعطونى هذا الكتاب الذى عندكم فأقرأه- وكان عمر يقرأ الكتاب- فقالت أخته : إنك نجس لا يمسه إلا المطهرون ، فقم فأغسل أو توضأ ، فقام فتوضأ ثم أخذ الكتاب فقرأ طه حتى إنتهى إلى قوله * إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري * فقال عمر : دلونى على محمد ، فلما سمع خباب قول عمر خرج من البيت فقال : أبشر يا عمر فإنى أرجوا أن تكون دعوة رسول الله لك ليلة الخميس ( اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بأبى جهل بن هشام ) ورسول الله صلى الله عليه وسلم فى الدار التى فى أصل الصفاء .
فانطلق عمر حتى أتى الدار . قال : وعلى الباب حمزة وطلحة وناس من أصحاب رسول الله ، فلما رأى حمزة وجل القوم من عمر قال حمزة : نعم فهذا عمر فإن يرد الله بعمر خيرا يسلم ويتبع الرسول وأن يرد غير ذلك يكن قتله علينا هينا .
قال : والنبى صلى الله عليه وسلم داخل يوحى إليه فخرج رسول الله حتى أتى عمر وأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف فقال أما أنت منتهيا يا عمر حتى ينزل الله بك من الخزى والنكال ما نزل بالوليد بن المغيرة ، اللهم هذا عمر بن الخطاب اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب ، فقال عمر : أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ، فأسلم .
السنة التى أسلم فيها وبعد كم شخص أسلم :
عن محمد بن سعد يرفعه إلى زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر أنه أسلم فى ذى الحجة فى السنة السادسة من النبوة ، وهو ابن ست وعشرين سنة وعن داود بن الحصين والزهرى قالا : أسلم عمر بعد أربعين أو نيف وأربعين بين رجال ونساء قد أسلموا قبله
وعن سعيد بن المسيب قال : أسلم عمر بعد أربعين رجلا
وعشرة نسوة .
وعن عبد الله بن ثعلبة بن صعير قال : أسلم عمر بعد خمسة وأربعين رجلا وإحدى عشرة امرأة .
استبشار أهل السماء بإسلامه :
عن محمد بن سعد يرفعه إلى داود بن الحصين والزهرى ، قالا : لما أسلم عمر نزل جبريل عليه السلام فقال : يا محمد استبشر أهل السماء بإسلام عمر .
تسميته بالفاروق :
عن ابن عباس قال : سألت عمر لأى شئ سميت بالفاروق ؟ فذكر حديث أسامة إلى أن قال : فأخرجنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فى صفين له كديد ككديد الرحى حتى دخلنا المسجد فسمانى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ بالفاروق .


نقل بواسطة
الشيم الكرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طائر الليل
عضو محترف
عضو محترف
avatar

عدد المساهمات : 208
نقاط : 555
تاريخ التسجيل : 20/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب ) - الجزء الأول -   الثلاثاء مارس 09, 2010 9:47 am

صفته وهيئته رضي الله عنه :
عن محمد بن سعد يرفعه إلى ابن عمر ، أنه وصف أباه فقال : رجل أبيض تعلوه حمرة ، طوال أصلع أشيب ، قال وقال سلمة بن الأكوع . كان عمر رجلا أيسر .
وقال عبيد بن عمير ، كان عمر يفرق الناس طولا . عن أبى رجاء العطاردى قال : كان عمر بن الخطاب رضى الله عنه رجلا طوالا جسيما أصلع أبيض شديد حمرة العينين ، فى عارضيه خفة سبلته كثيرة الشعر فى أطرافها صهوية ، وكان قليل الضحك لا يمازح أحدا مقبلا على شأنه .
وقال جعفر بن محمد عن أبيه قال كان عمر يتختم فى اليسار . وقال أنس ابن مالك : خضب عمر بالحناء وألكتم .
وروى عاصم عن زر قال : كنت بالمدينة يوم عيد - فإذا عمر بن الخطاب ضخم أصلع آدم كأنه على دابة مشرف على الناس أعسر أيسر .
عن عبد الله بن عمر العمرى عن زيد بن أسلم عن أبيه . قال : رأيت عمر يمسك أذن فرسه بإحدى يديه ويمسك أذنه بالأخرى ثم يثب حتى يقعد عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب ) - الجزء الأول -   الإثنين مارس 22, 2010 12:16 pm

طائر الليل كتب:
صفته وهيئته رضي الله عنه :
عن محمد بن سعد يرفعه إلى ابن عمر ، أنه وصف أباه فقال : رجل أبيض تعلوه حمرة ، طوال أصلع أشيب ، قال وقال سلمة بن الأكوع . كان عمر رجلا أيسر .
وقال عبيد بن عمير ، كان عمر يفرق الناس طولا . عن أبى رجاء العطاردى قال : كان عمر بن الخطاب رضى الله عنه رجلا طوالا جسيما أصلع أبيض شديد حمرة العينين ، فى عارضيه خفة سبلته كثيرة الشعر فى أطرافها صهوية ، وكان قليل الضحك لا يمازح أحدا مقبلا على شأنه .
وقال جعفر بن محمد عن أبيه قال كان عمر يتختم فى اليسار . وقال أنس ابن مالك : خضب عمر بالحناء وألكتم .
وروى عاصم عن زر قال : كنت بالمدينة يوم عيد - فإذا عمر بن الخطاب ضخم أصلع آدم كأنه على دابة مشرف على الناس أعسر أيسر .
عن عبد الله بن عمر العمرى عن زيد بن أسلم عن أبيه . قال : رأيت عمر يمسك أذن فرسه بإحدى يديه ويمسك أذنه بالأخرى ثم يثب حتى يقعد عليها


الاخ الكريم لا تحرمنا من جميل مشاركاتك
ادامك الله فى حفظه ورعاية ودام تواجدك
بكل ود دعواتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب ) - الجزء الأول -
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبر الابداع :: روضة الايمان :: شخصيات اسلامية و تاريخية-
انتقل الى: