منبر الابداع للابداع شكل جديد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

  حديقة الوعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: حديقة الوعي    الأربعاء يناير 12, 2011 11:14 am

حديقة الوعي


تحكيم الشهوات

قال على بن أبي طالب رضي الله عنه
إياكم وتحكيم الشهوات على أنفسكم فإن عاجلها ذميم وأجلها وخيم ، فإن لم ترها تنقاد بالتحذير والإرهاب ، فسوقها بالتأمل والإرغاب ، فإن الرغبة والرهبة إذا اجتمعتا على النفس ذلت لهما وانقادت

فى أمن على أطفاله

لو كان كل الناس يعبد ربه
ويخافه فى قوله وفعله
ما ساد إفك بينهم وضلالة
ولبورك الإنسان فى أجياله
وملأت هذى الأرض من ذريتى
وأكون من يلد الهنا بعياله
ما كنت أخشي أن أكون أبا
والقلب فى أمن على أطفاله

مثل شعري
لا خير فيمن لا يوطن نفسه
على نائبات الدهر حين تنوب

الإباء والشمم

دعا المنصور سفيان الثوري إليه ، فلما حضر قال له : سلني حاجتك أبا عبد الله قال : أو تقضيها يا أمير المؤمنين ؟ قال : نعم ، قال حاجتي إليك ألا تطلبني حتى أتيك ولا تصلني حتى أسألك ثم خرج من فوره ، قال المنصور : ألقينا الحبُ إلى العلماء ، فالتقطوه إلا سفيان فإنه أعيانا فرارا

مأساة

الإنسان هذا المخلوق الصغير .. لا وزن له ولا حجم له إذا قيس بالكرة الأرضية والنجوم والكواكب الأخرى .. أين وزن الجبال والسهول والتلال .. بل أين حجمه من حجم السماوات والأرض ؟ .. أين هو من الكائنات التي تعيش في البحار والمحيطات ؟ .. وأين هو من الكائنات والحيوانات الصغيرة والكبيرة التي تعيش في الغابات ؟ .. أين هو من الحشرات والجراثيم والكائنات الدقيقة التي لا نراها إلا بأحدث أنواع الميكروسكوبات ؟ .. ومع ذلك فضل الله الإنسان على جميع ما خلق وكرمه بالعقل والفكر وما يتبع ذلك من تطور وتغير وتقدم ورقى ، ولكن المأساة والكارثة أن كل ما في السماوات والأرض ساجد لربه مطيع ومنفذ لأمره ، إلا الإنس والجن فمنهم المؤمن ومنهم الكافر ، منهم المطيع ومنهم العاصي ..وصدق الله العظيم حين يقول : ( ألم ترى أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء ) الحج ـ 18 ـ

فصاحة !!

ادعى أعرابي النبوة وزعم أن معجزته أن يضع حصاة في الماء فتذوب ، فأمر الوالي بإحضاره وطلب إليه أن يصنع تلك المعجزة ، فأخرج الرجل حصاة كانت معه وألقاها في إناء به ماء فذابت فيه ، ولكن الوالي لم يقتنع بذلك ، بل قال له : نعطيك حصاة من عندنا ، فرفض الأعرابي ذلك قائلا : لستم أحرص من فرعون ، ولا أنا أعظم من موسي ، ولقد علمتم أن فرعون لم يقل لموسي حين ألقى عصاه فإذا هي حية تسعى : لا نرضي بعصاك ، وإنما نعطيك عصا من عندنا .

حكمة

وما كل ذلك لبُ بمؤتيك نصحه
وما كل مؤت نصحه بلبيب

قالوا

جمع القلوب وتأليفها إنما يكون بمعونة من الله في إقامة دينه ، قال تعالى : ( لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم ) الأنفال ــ 63 ـ
وسره : أن القلوب إذا تداعت إلي أهواء الباطل والميل إلى الدنيا حصل التنافس ونشأ الخلاف ، وإذا انصرفت إلى الحق ، ورفضت الدنيا والباطل وأقبلت على الله اتحدت وجهتها ، فذهب التنافس وقل الخلاف وحسن التعاون والتعاضد واتسع نطاق الكلمة .

بشائر الدين الحق

عن ابن عباس رضي الله عنه قال يتحدث عن بشائر ظهور النبي المصطفي صلى الله عليه وسلم ( إن قس بن ساعدة ، من حكماء العرب كان يخطب قومه بسوق عكاظ فقال في خطبته : سيجيئكم حق من الوجه وأشار بيده نحو مكة .
قالوا له : ما هذا الحق ؟
قال رجل من ولد لؤى بن غالب يدعوكم إلى كلمة الإخلاص وإلى عيش الأبد ونعيم لا ينفد ، فإن دعاكم فأجيبوه ولو علمت أني أعيش إلى مبعثه لكنت أول من يسبقكم إليه .

أسماء الطرق

المرصاد والنجد : الطريق الواضح ، ولقد نطق بهما القرآن ، وكذلك الصراط والجادة والمنهج واللقم والمحجة : وسط الطريق ومعظمه ، اللاحب : الطريق الموطأ ، المهيع : الطريق الواسع ، والوهم : الطريق الذي يرد الموارد ، الشارع : الطريق الأعظم ، النقب والشعب : الطريق في الجبل ، الخل الطريق في الرمل ، المخرف : الطريق بين الأشجار ومنه الحديث ( عائد المريض على مخارف الجنة حتى يرجع ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حديقة الوعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبر الابداع :: استراحة المنتدى :: المعلومات العامة-
انتقل الى: