منبر الابداع للابداع شكل جديد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء
شاطر | 
 

  الدعاء المستجاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة


عدد المساهمات: 174
نقاط: 437
تاريخ التسجيل: 29/01/2010

مُساهمةموضوع: الدعاء المستجاب    الإثنين يناير 10, 2011 6:21 pm

الدعاء المستجاب .
من اللواء الإسلامي
العدد ( 317 ) السنة السابعة

عندما تدعو الله متى تأتي الإجابة ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مر إبراهيم ابن أدهم .. وهو من كبار المتصوفة بسوق البصرة فاجتمع عليه الناس هناك وسألوه : إن الله تعالى يقول ( ادعوني أستجب لكم ) ولقد دعوناه كثيرا فلم يستجب لنا .. فقال لهم إبراهيم ابن أردهم : يا أهل البصرة ماتت قلوبكم في عشرة أشياء : عرفتم الله ولم تؤدوا حقه .. وقرأتم كتاب الله ولم تعملوا به .. وادعيتم حب رسول الله وتركتم سنته .. وقلتم : أن الموت حق ولم تستعدوا له .. وقلتم : نخاف النار وارتضيتم أنفسكم لها .. وقلتم : نحب الجنة ولم تعملوا لها .. اشتغلتم بعيوب إخوانكم ونبذتم عيوبكم .. أكلتم نعمة ربكم ولم تشكروه .. دفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم ... فكيف يستجيب لكم ؟؟؟!!
لو تأملنا ما قال إبراهيم بن أدهم لرأيناه ينطبق على قول الحق تبارك وتعالى : ( وإذا سالك عبادي عنى فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ) ولا يجب على المسلم أن يقف إلي هذا الحد لا بد من تكملة الآية الكريمة ( فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) فلا بد للاستجابة لأوامر الله ونواهيه ، ولا بد أن نضع في الاعتبار عدة أمور منها .
استبطاء الإجابة :
من الآفات التي تمنع ترتب أثر الدعاء أن يستعجل العبد الإجابة فيستحسر ويدع الدعاء يقول ابن القيم : إن مثل هذا الإنسان كالذي بذر بذرا أو غرس غرسا وراح يتعهده ويسقيه فلما استبطأ ثماره تركه وأهمله .
قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول دعوت فلم يستجب لي ) .
الإلحاح :
قال صلى الله عليه وسلم مطمئنا ( لا تعجزوا ـ أي تفتروا ـ في الدعاء فإنه لا يهلك مع الدعاء أحد ) فمن أنفع الأدوية الإلحاح في الدعاء . يقول صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يحب الملحين في الدعاء وصدق الله العظيم .. قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم ) .
الاستعانة بالصبر والصلاة :
يقول تعالى : ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين ) .
فصلاة قضاء الحاجة وتكرارها من الأمور التي أوصانا بها صلى الله عليه وسلم وكذلك صلاة التسابيح التي قال عنها الحبيب المصطفي صلى الله عليه وسلم : ( ما رأيت للشرائع مثل صلاة التسابيح ) وكذلك الحرص على الصلوات المكتوبة كما جاء في الحديث القدسي ( ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ، ولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإن أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ولئن سألني لأعطيته ولئن أستعاذنى لأعيذنه ) .
التوسل بجاه رسول الله :
قال صلى الله عليه وسلم : ( توسلوا بجاهي فإن جاهي عند الله عظيم ) فعلينا أن نتعلم أدب الدعاء ففي أدب الدعاء الطهارة والتوجه إلى القبلة ، ورفع اليدين والبدء بالاستغفار .
والحمد والثناء على الله والصلاة على رسول الله والتوسل بجاهه عند الله ثم طلب الدعاء ثم الختام بالصلاة على سيد الأنام .
التوسل بأسماء الله الحسني :
يقول تعالى : ( ولله الأسماء الحسني فأدعوه بها ) وهكذا أمرنا المولي عز وجل أن ندعوه بأسمائه ، فإن الله يحب أن يسمع صوت عباده وهم يتضرعون إليه رغبة ورهبة بأسمائه وصفاته ، كأن يقول التاجر يـا فتاح يـا كريم .. ويقول العالم : يـا رحمن ، ويقول الخائف يا لـطيف يـا ستار ويقول المستغيث يـا حي يـا قيوم برحمتك أستغيث ويقول المريض يـا شكور .. وهكذا .
قال تعالى : ( ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات ) التوبة ـ 104 ـ
وقال : ( أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات ) المجادلة ـ 13 ـ
وقال صلى الله عليه وسلم : ( داووا مرضاكم بالصدقات وحصنوا أموالكم بالزكاة )
( الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار )
( الصدقة تسد سبعين بابا من السوء )
وقال تعالى : ( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون )
فالأنفاق في سبيل الله للفقراء والمحتاجين والأرحام ثم الدعاء بعدها من الأمور التي تيسر قبول الدعاء .
التربص لأوقات ألإجابة وحالتها وأماكنها :
هناك أوقات أفضل من أوقات وأماكن أفضل من أماكن وحالات تفتح فيها الأبواب .
وعلى المسلم الكيس أن يتربص لهذه الأوقات ويتنبه لهذه الأماكن ولا يغفل عن هذه الحالات .. ومن أوقات الإجابة .. الثلث الأخير من الليل عند الأذان بين الأذان والإقامة وأدبار الصلوات المكتوبة عند صعود الأمام المنبر يوم الجمعة وأخر ساعة بعد العصر .. ومن الأماكن المستجاب فيها الدعاء .. الحرم المكي وعند الملتزم ومقام إبراهيم وحجر إسماعيل وجبل عرفة والمزدلفة ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم وجميع المساجد التي يذكر فيها أسم الله ، ومن الحالات التي يقبل فيها الدعاء نزول المطر ، والتحام الجيوش وإذا وقع بصرك على مسجد ( وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد ) الأعراف ـ 29 ـ
عند القيام بزيارة المريض ، عند دفع الزكاة عند وقوع الظلم عند السجود .
طلب الدعاء من الآخرين :
نحن في حاجة إلى دعاء الناس ورضاهم ، فإذا وقع منا ظلم أو إساءة لأحد فلابد من استرضائه وترضيته وطلب العفو حتى لا يرفع يديه يشكو إلى الله ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب ، يقول تعالى للمظلوم ( لأنصرنك ولو بعد حين ) فلا بد من الصلات الطيبة بين الناس كافة حتى لا نحرم دعاءهم فمن الدعوات التي لا ترد دعوة المؤمن لأخيه المؤمن بظهر الغيب كما أخبرنا رسولنا الكريم وكان المسلمون الأوائل لا يفترقون من أي اجتماع إلا على هذه الجملة ، لا تنسنى من دعائك يا أخي فمن تعثر له دعاء فليذهب إلى صديق مؤمن ويطلب منه الدعاء له بظهر الغيب .
الغفلة :
إن الله لا يقبل الدعاء من قلب غافل ومن مسلم بليد .. وسبب غفلة القلب الانغماس في المأرب الدنيوية .. والاشتغال بجمع المال لذاته وكثرة الضحك الذي يميت القلب .. وترك التفكير في لقاء الله وضياع الوقت في اللهو والهزل والتفاهة ومخالطة نوعية من البشر جمعها الشاعر في قوله :
يميت الفؤاد الحي دائم خلطه لأنثى وحمقى وعاص مترف


د / كريمان حمزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الدعاء المستجاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبر الابداع ::  :: -