منبر الابداع للابداع شكل جديد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 أثر الدعاء فى حياة المؤمنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيم الكرام
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
مشرف قسم الاسرة من الطفولة الى الشيخوخة
avatar

عدد المساهمات : 174
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: أثر الدعاء فى حياة المؤمنين   الأربعاء مايو 26, 2010 6:07 am

أثر الدعاء فى حياة المؤمنين

بقلم : فضيلة الدكتور / الحسينى أبو فرحة
استاذ التفسير بجامعة الأزهر

بسم الله الرحمن الرحيم



عجيب أمر الدعاء فى الإسلام ، يكاد يرافق كل حركة للإنسان وسكنه ، وكل حال له يلابسه أو يفارقه .
فدعاء عند النوم ، ودعاء عند القيام منه ، ودعاء عند بدء الطعام ، ودعاء عند الفراغ منه ، ودعاء عند الشدة تنزل بالإنسان تزلزل بنيانه وتهز كيانه ، ودعاء عند النعمة ينعم عليه بها ، ودعاء عند المرض وتبتل وتذلل للشفاء منه .
وهكذا يكشف الدعاء أحوال المسلم فى أزماته كلها ويحثه مولاه عليه ، لحاجة عبده إليه ، ويأمره به ليستجيب له ، ويغضب عليه إذا أعرض عنه ، وما كان لعاقل أن يعرض عن الدعاء مع مسيس حاجته إليه .
ففيه قضاء حاجته ، وفتح باب الآمل واسعا إذا أدلهم الخطب وعظم الآمر وهو البديل عند الشدة لليأس والقنوط ، واضطراب النفس كما أنه العاصم من تدمير النفس بالانتحار .
فالمسلم الذى يدعو ربه إذا نزل به الخطب أو ضاق به أمر ، فقد آوى إلى ركن شديد ، وظفر بحاجته ، والأنس بربه ، وأيقن أنه ليس وحده ، فالله معه .
روى الإمام أحمد بسنده عن جابر بن سليم الهجيمى قال : قالت يا رسول الله إلام تدعوا ؟ قال : ( أدعوا إلى الله وحده ، الذى إن مسسك ضر فدعوته كشف عنك ، والذى إن ضللت بأرض قفر فدعوته رد عليك ، والذى إن أصابتك سنة فدعوته أنبت لك ) .
المولى عز وجل يكشف الضر عمن دعاه ، ويرشد من ضل ، وينبت الزرع لمن سأله كما أن الدعاء منجاة من الكرب العظيم ، قال تعالى .
*ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم ونصرناه من القوم الذين كذبوا بأياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين *
وفى الدعاء عزة النفس بالذل بين يدى الرب فى أثناء الدعاء ، وكمال العبودية فى كمال الذل بين الرب سبحانه وتعالى ، والعبودية هى وسام الإنسانية الأكبر قال بعض الصالحين :
لا تدعنى إلا بياعبدها
فإنه أشرف أسمائى
وقال تعالى مثنيا على حبيبه ومكرما له يوم تكريمه ليلة إسرائه ومعراجه * سبحان الذى أسرى بعبده ليلا * فمنحه وسام العبودية وقت تشريفه بلقاء الملك الحق ورؤيته تعالى ، وتكريمه إياه .
والإنسان يلبس أرفع أوسمته وقت تكريمه ، فألبسه وسام العبودية وذكره دون سواه من أوسمة أخرى تتقطع دونها الرقاب ، وسام النبوة ووسام الرسالة ووسام خاتم النبيين والمرسلين ، ووسام خاتم النبيين والمرسلين وأفضل خلق الله أجمعين .
والدعاء الكامل الذى يستوفى شروطه وآدابه يرتقى بصحابه إلى مقام العبودية ومن هنا عكف النبيون والمرسلين على دعاء الحق ليلا ونهارا سرا وإعلانا حتى ليشغل الدعاء سيدنا رسول الله عن نفسه .
هذا يوم بدر يدعو رسول الله فيه قبيل المعركة ويدعو ، ويستغرق فى الدعاء حتى يسقط عنه رداؤه وحتى يقول له الصديق رضوان الله عليه ، بعض مناشدتك ربك يا رسول الله ، فإن الله منجز لك ما وعدك .
ومن هنا كثرت فى القرآن الكريم آيات الدعاء ، دعا بها النبيون والصديقين والشهداء والصالحين ، تلمس فى جانب من دعائهم لآثار الأنس بالله والرضا عنة والتلذذ بمناجاته وتلمس فى البعض الآخر لآثار اللهفة والضراعة وطلب الغوث .
وهناك دعوات مقطوع بقبولها ، وعدم ردها ولذلك فهى تغرينا بالحرص عليها كما تحثنا على إتقانها ، هذه الدعوات ، دعوة الصائم عند إفطاره ، ودعوة المظلوم ودعوة الإمام العادل .
عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله ( ثلاثة لا ترد دعوتهم الإمام العادل والصائم حين يفطر ودعوة المظلوم ، يرفعها الله دون الغمام يوم القيامة ، وتفتح لها أبواب السماء ، ويقول تعالى ( بعزتى لانصرنك ولو بعد حين ) وقد فتح تعالى أبواب رحمته واسعة فقال * وقال ربكم ادعونى أستجب لكم * كما قال تعالى * وإذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداعى إذا دعان *
0 0 0
فسل ربك حاجتك كلها فى السر والعلن والليل والنهار فالمولى عز وجل قد دعاك لدعائه ووعدك الإجابة عليه وكن يقظا حاضر القلب قال ( وأعلموا أن الله عز وجل لا يستجيب دعاء من قلب غافل )
ولا تستبطئ الإجابة قال ( يستجيب لأحدكم ما لم يعجل ، فيقول دعوت فلم يستجب لى فإذا سالت فسأل الله كثيرا فإنك تدعوا كريما ) وفقنى الله لما يحبه ويرضاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليمان شاويش
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 311
نقاط : 748
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: أثر الدعاء فى حياة المؤمنين   الأحد أكتوبر 31, 2010 8:44 am

فسل ربك حاجتك كلها فى السر والعلن والليل والنهار فالمولى عز وجل قد دعاك لدعائه ووعدك الإجابة عليه وكن يقظا حاضر القلب قال ( وأعلموا أن الله عز وجل لا يستجيب دعاء من قلب غافل )
ولا تستبطئ الإجابة قال ( يستجيب لأحدكم ما لم يعجل ، فيقول دعوت فلم يستجب لى فإذا سالت فسأل الله كثيرا فإنك تدعوا كريما ) وفقنى الله لما يحبه ويرضاه


أثابك الله الخير على ما قدمت
أشكرك مع تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أثر الدعاء فى حياة المؤمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبر الابداع :: روضة الايمان :: ساحة القران الكريم والحديث الشريف-
انتقل الى: